موازين والمنحة ومنع الأنشطة بالجامعة والوضع المصري في بلاغ جديد للتجديد الطلابي

الأحد, 06 تموز/يوليو 2014 00:00

ستنكرت اللجنة التنفيذية للتجديد الطلابي الاستهداف المباشر للمنظمة من طرف بعض المسؤولين الجامعيين من خلال منع أنشطتها الثقافية والعلمية (مراكش، فاس، مكناس، أكادير، الرباط) وما لذلك من خطورة على الجامعة ودعم قيم العلم والتأطير الثقافي على حساب التطرف والعنف.

ودعت التجديد الطلابي في بلاغ لها أصدرته حول اللقاء العادي العاشر للجنتها التنفيذي يوم السبت 7 يونيو الجاري، توصل مقع "الإصلاح" بنسخة منه، (دعت) أعضاءها ومتعاطفيها وعموم الطلاب للاستمرار في دعم قيم الحوار ونبذ العنف والدفاع عن جامعة القيم والعلم والمعرفة، و إحياء روح شهيد الحركة الطلابية عبد الرحيم حسناوي بعموم الجامعات المغربية.

كما دعت مكونات الحركة الطلابية وفعاليات المجتمع السياسية والمدنية والحقوقية والشبابية للانخراط في المبادرة المدنية لمناهضة العنف والإرهاب في الوسط الجامعي.

في حين أشاد بلاغ المنظمة بقرار وزارة التعليم العالي وتكوين الأطر لتعميم المنحة على المستحقين، داعية الوزارة الى مزيد من العمل لتحسين الوضعية الاجتماعية للطالب، والإعلان عن التعديلات التي أدرجتها الوزارة في دفتر الضوابط البيداغوجية.

كما استنكرت التجديد الطلابي استمرار تنظيم مهرجان الفساد والاستبداد "موازين"، وللتوظيف الممنهج للإعلام، وتجديد مطالبتها بتحرير الإعلام العمومي وجعله معبرا عن المجتمع وخادما له بدل الاستمرار في بث قيم التفسخ والميوعة والإنحلال.

وحول الوضع الإقليمي والدولي، أعربت المنظمة في بلاغها عن دعمها المتواصل لثورة الشعب المصري في سبيل استعادة الشرعية ومناهضة الإنقلاب العسكري الدموي بالرغم من مسرحية الانتخابات الاخيرة، وعن تضامنها المستمر مع حركة طلاب ضد الإنقلاب المصرية المناضلة من اجل كسر الانقلاب، ودعوتها كل احرار العالم إلى التضامن مع نضال الشعب المصري من أجل الحرية والكرامة.